اهــل الحـق _ فداك يارسـول الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة واهلن ومرحب بكم ونرجو لكم وقت ممتع ومفيد ان شاء الله والسلام عليكم ورحمه الله وبركاته
( اخيكم ابوعبدالرحمن )
01000658938
ali_km26_10@yahoo.com

اهــل الحـق _ فداك يارسـول الله

فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّاراً (10) يُرْسِلْ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَاراً (11) نوح _ابوعبدالرحمن
 
الرئيسيةالبوابةاليوميةس .و .جبحـثالتسجيلدخول
لا حولا ولا قوه الا باللــــــــــــــه
اللهم اعـــز الاســلام وانصر المسلمين قولو امين
اللهم حرر المسجد الاقصي واحفظ ديار المسلمين من كل شر
اللهم ارحم امواتنا واموات المسلمين وارحمنا ياربنا في الدنيا والاخرة
ابوعبدالرحمن يتمني لكم وقت ممتع ومفيد داخل المنتدي فاهلن وسهلا بكم

شاطر | 
 

 الأدلة على تحريم حلق اللّحية بقلم الشيخ/ بلال الزهري

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
علي خليفة
المديرالعـــــــام


عدد المساهمات : 359
تاريخ التسجيل : 05/11/2009
العمر : 32

مُساهمةموضوع: الأدلة على تحريم حلق اللّحية بقلم الشيخ/ بلال الزهري   2009-11-06, 6:19 pm

الأدلة على تحريم حلق اللّحية بقلم الشيخ/ بلال الزهري
الحمد للـه رب العالمين, والصلاة والسلام على سيد الخلق أجمعين, وعلى آله, وصحابته ومن والاهم إلى يوم الدين
أما بعد: لعلَّ أولَ ما يجدرُ ملاحظتُهُ وإدخالُهُ في الحسبان تذكُّرُ أن حلق اللحى هو عادةٌ انتقلت إلى عالمنا الإسلامي إثر الاحتلال الغربي لبلاد المسلمين عقب الحرب العالمية الأولى, أيام ابتدأت المفاهيمُ غيرُ الإسلامية تغزو مجتمعاتنا, ثم تسربت إليه تقاليد وعاداتٌ ليست من تقاليد المسلمين ولا من عاداتهم, فعادة حلق اللحى إذاً غيرُ إسلامية, ولا حتى وعربية, بل وليست شرقية.
اللّحية لغةً وشرعاً: جاء في القاموس المحيط: أن اللحية شعر الخدين والذقن. وهكذا تعريفها شرعاً.
أقوال الأئمة في حلق اللحية صرح جمهور الفقهاء بوجوب توفير اللحية وإطلاقها, وحرمة حلقها, واختلفوا في حكم الأخذ منها وتقصيرها, وسنبين أدلة تحريم حلقها وأدلة من أجاز الأخذ منها بعد عرض أقوالهم رحمهم اللـه.
الأحناف: قالوا يحرم على الرجل حلق لحيته, وقالوا بوجوب قص ما زاد على القبضة, وأما الأخذ دون القبضة, فهو فعل غير مباح .
المالكية: قالوا بحرمة حلق اللحية وكذا قصها إذا كان يحصل به مثلة -أي تشويه- وأما إذا طالت وكان القص لا يحصل به مثلة فهو جائز والبعض قال بكراهيته.
الشافعية: قالوا بكراهية حلق اللحية, واعترض هذا القول ابن الرفعة, وقال بأن الشافعي ( نص في كتاب الأم على التحريم, وقال الأذرعي الصواب -أي في المذهب- تحريم حلقها جملةً لغير علة بها.
الحنابلة: قالوا بحرمة حلق اللحية ولم يُحك خلاف في حرمة حلقها في المذهب كما قال صاحب الإنصاف. , نقل هذه الأقوال الشيخ علي محفوظ في كتابه الإبداع صـ 410 طبعة دار المعرفة بيروت.
وقال الإمام ابن حزم: واتفقوا -أي الأئمة- على أنَّ حلقَ اللحيةِ مُثلَةٌ -أي تشويه- لا يجوز. ,المحلى2/189
وقال شيخ الإسلام ابن تيمية: ويَحرُم حلقُ اللحية. ,الاختيارات العلمية صـ6 وقال ابن عبد البر في كتابه التمهيد: ويحرم حلق اللحية, ولا يفعله إلاّ المخنثون من الرجال. وقد أفتى بمثل هذا كثير من العلماء المحققين المحسوبين على المذاهب الأربعة كابن حجر العسقلاني وغيره, لذا لم نذكر هنا نص فتواهم. وقد أفتى كثيرٌ من العلماء المعاصرين بوجوب إعفاء اللحية وحرمة حلقها, منهم على سبيل المثال, علماء الدعوة النجدية ومن سار بعدهم على منهاجهم في فهم الأحكام, مثل الشيخ الألباني بين ذلك في كتابه آداب الزفاف وغيره. وبهذا أفتى تلامذته, وكذلك الشيخ علي محفوظ في كتابه الإبداع, والشيخ سيد سابق في كتابه فقه السنة, والشيخ محمود الإستنبولي في كتابه تحفة العروس, والشيخ كشك في فتاويه, والشيخ القرضاوي في كتابه الحلال والحرام, والشيخ إسماعيل الأنصاري وجميع علماء الجزيرة العربيّة بينوا ذلك في المحاضرات والمؤلفات.
أدلــة الـتـحـريـم :- أولاً: حلقها من تغيير خلق اللـه تعالى بنص القرآن الكريم, فاللـه سبحانه وتعالى قد حرم تغيير خلقه, فقد قال في حق الشيطان: {لعنه الله وقال لأتخِذَنَّ من عبادكَ نصيباً مفروضاً * وَلأُضِلَّنَّهُم ولأُمَنّيَنَّهُم ولأَمُرَنَّهُم فَلَيُبَتِّكُنَّ ءَاذَانَ الأنعامِ ولأَمُرَنَّهُم فَلَيُغَيَّرُنَّ خلقَ الله ومن يتخذ الشيطانَ ولياً من دُونِ الله فقد خَسرَ خُسراناً مُبينا} ,النساء118-119 قال الشيخ الألباني: فهذا نص صريحٌ في أن تغيير خلق اللـه دون إذن منه تعالى إطاعةٌ لأمر الشيطان... وليس من شكٍ في دخول حلق اللحية للحُسنِ من اللعن المذكور بجامع الاشتراك في العلة والسبب كما لا يخفى. ,آداب الزفاف, صـ119-120 وهناك كثيرٌ من الآيات التي تأمر بإتباع الرسول ( قال تعالى {وما ءَاتاكم الرسول فخذوه وما نهاكم عنه فانتهوا} ,الحشر7.
ثانياً: مخالفة أمره بإعفائها, فقد قال , خالفوا المشركين وفِّروا اللحى وأحفوا الشوارب ,متفق عليه . وفي رواية “أعفوا اللحى”
وروى ابن جرير قصة رسولي كسرى أنهما: دخلا على رسول اللـه وقد حلقا لحاهما وأعفيا شواربهما, فكره النظر إليهما وقال: ويلكما من أمركما بهذا
قالا: أمرنا ربنا, يعنيان كسرى, فقال رسول اللـه , ولكن ربي أمرني بإعفاء لحيتي وقص شاربي . فإذا كان رسول اللـه ( قد كره النظر إلى هؤلاء المشركين, فباللـه عليك أيها المسلم كيف يكون حاله لو رأى حال من ينتسبون إليه؟
ثم انظر كيف أنه نسب أمر إعفاء اللحية إلى اللـه سبحانه وتعالى, والأمر كما هو معلوم في كتب الأصول يفيد الوجوب إلاّ إذا جاءت قرينة تصرفُ اللفظ عن ظاهره, ولا قرينة هنا تصرف الوجوب, بل القرائن كلها تؤكد الوجوب, فأمعن النظر أخي الكريم كي لا تكون من النادمين.
ثالثاً: التشبه بالكفار, وقد أمر في الأحاديث الصحاح بمخالفة, أهل الكتاب من يهود ونصارى, وبمخالفة المشركين والمجوس. وحلق اللحى من عادات هؤلاء القوم فيجب على المسلم مخالفتهم. رابعاً: التشبه بالنساء, ولا شك أن في حلق اللحية تشبه من الرجال بالنساء, وقد عد الإمام ابن حجر الهيثمي في كتابه الزواجر هذا التشبه من الكبائر. ,أنظر ص15.
خامساً: مخالفة هدي الأنبياء والصالحين: قال الإمام الشنقيطي في تفسير قوله تعالى {يَبنَؤُمَّ لا تأخذ بلحيتي} ,طـه: 94 فهي دليلٌ قرآني على إعفاء اللحية وعدم حلقها... -وهي- سمة الرسل الكرام صلوات اللـه وسلامه عليهم.
,أضواء البيان4/506-507.
سادساً: مخالفة الفطرة. واللحية من خصال الفطرة العشرة التي عدها الرسول وهذا يدل على أن إعفاء العرب للحاهم هو من الدين الذي ورثوه عن أبيهم إبراهيم عليه الصلاة والسلام.
حكم تقصير اللحية لقد اختلف العلماء في حكم الأخذ من اللحية طولاً وعرضاً, قال الإمام الطبري , ذهب قوم إلى ظاهر الحديث فكرهوا تناول شيء من اللحية من طولها ومن عرضها, وقال قوم إذا زاد على القبضة يؤخذ الزائد ,فتح الباري10/350.
ثم ساق بعض الآثار التي رويت عن الصحابة أنهم كانوا يأخذون ما زاد عن القبضة في الحج والعمرة -وفي بعض الروايات مطلقاً دون التقييد بالحج أو العمرة- ومن هؤلاء الصحابة عمر, وابنه عبد اللـه, وأبو هريرة, وكذا رويَ عن جماعة من التابعين.
ومن الذين أفتوا بجواز الأخذ زيادة عن القبضة ما لم يفحش, الإمام حسن البصري, وعطاء, والطبري, بل كره القاضي عياض تعظيمها كما يكره تقصيرها, -أي التقصير الفاحش- وبهذا أفتى بعض المشايخ المعاصرين, أما تحذيفها -أي تخطيطها ورسمها وكذا تقصيرها إلى حد الجز كما يفعله البعض- فهذا الفعل غير جائز ولم يقل به أحدٌ من العلماء المعتبرين لا من القدامى, ولا من المعاصرين, وهو خلاف سنّة النبيّ .
حكم حلق الشارب ويكره حلق الشارب حتى الجلد, وهذا هو مذهب الجمهور لأنه لم يرد في الأحاديث لفظ الحلق, بل رويَ الجز, -وهو شبيه بالحلق- والقص, والحفّ -وهو قص ما زاد عن الشفة- وأما الحلق فهو خلاف السنة العملية الثابتة عنه , ولهذا لما سئل الإمام مالك عمن يحلق شاربه, قال: أرى أن يوجع ضرباً, وقال لمن يحلق شاربه, هذه بدعة ظهرت في الناس. ,رواه البيهقي وانظر فتح الباري10/347
ولهذا كان الإمام مالك وافر الشارب وكان يسند ذلك عن عمر ابن الخطاب .
فائدة في حلق الشعر حتى الجلد وأحب هنا أن أنوه إلى أمرٍ قل من يعرفه وهو حلق شعر الرأس حتى الجلد, فإن كثيراً من طلاب العلم يحلقون شعر رؤوسهم حتى الجلد ويظنون أن هذا الفعل هو من السنة, مستندين إلى قوله , احلقه كله أو دعه كله والصحيح أن هذا الحديث ورد في حق النهي عن قص القزع وهو ما يؤخذ من أطراف الشعر ويترك من فوق, أو العكس, فسبب ورود الحديث يفيدنا أن رسول اللـه أمر بقص الشعر بالسوية, ونهى عن القزع .
ثم هناك قرينة أخرى تؤيد ما ذهبنا إليه وهي إخباره معرفاً الأمة بالخوارج الذين يمرقون من الدين أن , سيماهم التحليق , لذا كان السلف الصالح كانوا يقولون: كنا نعرف الخارجيّ من حلقه لشعر رأسه, مستندين بوصفه لهذه الطائفة من أن علامتهم هي حلق رؤوسهم
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://alikmg26.3arabiyate.net
 
الأدلة على تحريم حلق اللّحية بقلم الشيخ/ بلال الزهري
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
اهــل الحـق _ فداك يارسـول الله :: السنه النبويه المشرفة-
انتقل الى: